بحث متقدم   
جدول الدورة العلمية الرابعة والعشرين   
الصفحة الرئيسة / القرآن الكريم وفضله / فضل تعلم القرآن
فضل تعلم القرآن

إن من أجلِّ العبادات وأعظم القربات إلى الله -سبحانه وتعالى- تلاوة القرآن الكريم، فقد أمر بها سبحانه وتعالى في قوله: ﴿فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ(1)

وقال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ(2)

وقال عليه الصلاة والسلام: «اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه».

وعن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ حرفًا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول "الم" حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف».

وقال صلى الله عليه وسلم «الماهر بالقرآن مع السَّفَرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويَتَتَعْتَعُ فيه وهو عليه شاقٌ له أجران».

وعن عثمان رضي الله عنه قال :قال عليه الصلاة والسلام : ««خيركم من تعلم القرآن وعلمه»» رواه البخاري

وعن عبد الله بن عمرو : عن النبي صلى الله عليه و سلم قال «يقال لصاحب القرآن أقرا وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها» رواه الترمذي


(1)المزمل: 20

(2) فاطر: 29-30